يُخيِم حاليا الهدوء الحذر على معتمدية سوق الأحد من ولاية قبلي بعد الاحتجاجات التي عاشت على وقعها الجهة منذ صبيحة اليوم والتي تصاعدت وتيرتها وانتهت بحرق جزء من مقر المعتمدية وجزء من المسكن الوظيفي للمعتمد.

وأفاد مراسل شمس أف أم في الجهة، أن وحدات الجيش الوطني تتمركز أمام مقر المعتمدية.

وكان عدد من أهالي الغرقى في حادثة اصطدام خافرة للجيش الوطني بمركب للهجرة غير الشرعية احتجوا مطالبين بمعرفة المتسبب في موت أبنائهم.